الرحم أحد الأعضاء الأنثوية الموجودة في منطقة الحوض والتي تشبه الكمثرى  المقلوبة، ويتكون الرحم من طبقة خارجية تسمى بطانة الرحم، وطبقة داخلية تسمى عضلة الرحم.

ويبلغ طول رحم المرأة الغير حامل حوالي 7 سم، ودور الرحم يكون حماية الجنية ودعمه في مرحلة النمو حتى انتهاء الحمل والولادة، وقد تتعرض أنسجة الرحم  للإصابة بأورام الرحم وذلك بسبب حدوث نمو غير طبيعي في الأنسجة مسببة الإصابة بأورام الرحم قد تكون خبيثة تنتشر لأماكن أخرى في الجسم وقد تكون أورام حميدة لا تسبب أي أضرار ومن اسبابها الأكلات المسببة لتكيس المبايض وزيادة بطانة الرحم.

ما هي العوامل التي تزيد من الإصابة بأورام الرحم؟

حدوث اضطرابات هرمونية حيث يسبب الخلل الهرموني تغيرات في نمو خلايا الرحم مثل متلازمة تكيس المبايض أو السمنة المفرطة أو مرض السكري أو تناول هرمونات بديلة كعلاج بعد سن اليأس.

يزداد خطر الإصابة بسرطان الرحم في حالة البلوغ المبكر ونزول دورة الطمث في شكل مبكر.

التقدم في السن: حيث يزداد خطر الإصابة مع التقدم في السن.

السمنة المفرطة: تتسبب السمنة المفرطة في اضطرابات نسبة الهرمونات في الجسم.

تناول بعض الأدوية الهرمونية مثل عقار التاموكسيفين الذي يستخدم في علاج أورام الثدي.

الوراثة: يعتبر العامل الوراثي من أكثر العوامل التي تسبب أورام في الرحم.

ما هي أنواع سرطان الرحم؟

سرطان بطانة الرحم: أحد أكثر الأنواع حيث يشكل أكثر من 95% من الحالات.

سرطان عضلات الرحم: يمثل حوالي 5% من الحالاتحيث يصيب أنسجة عضلات الرحم.

اقرئي ايضا: أورام الرحم الليفية

ما هي طرق تشخيص أورام الرحم؟

هناك بعض الطرق التي يمكن استخدامها في التشخيص مثل:

فحص الرحم عن طريق الطبيب.

فحص الموجات فوق الصوتية للحصول على صورة كاملة للرحم.

سحب عينة وفحصها معمليًا للحصول على نوع ودرجة الورم.

يمكنك ايضا القراءة عن : أفضل دكتور لعلاج الأورام الليفية

ما هي العادات التي تسبب الإصابة بأورام الرحم؟

1-إهمال متابعة الدورة الشهرية

من أهم العادات التي يتم اتباعها بالنسبة للسيدات هو الفحص المتكرر ومتابعة الدورة الشهرية ومواعيدها وكذلك مدة النزف والألم المرتبط بها بشكل مكثف وذلك للاكتشاف المبكر في حالة وجود أي أورام وبالتالي علاجها بشكل مبكر. لذا فمن أهم العادات الخاطئة التي يمكن تجنبها للوقاية هي إهمال متابعة الدورة الشهرية.

2-عدم التحكم في الوزن

كما ذكرنا مسبقًا فالسمنة المفرطة مرتبطة بشكل كبير بالإصابة بالأورام في الرحم وذلك لأنها تتسبب في اضطرابات الهرمونات الأنثوية (الإستروجين والبروجيسترون) مما يؤدي لاضطراب في نمو الرحم ويزيد من احتمالية الإصابة بالأورام، لذا يجب على كل سيدة متابعة الوزن والسعي لخسارة الوزن الزائد لتجنب الإصابة بسرطان الرحم.

3-عدم ممارسة الرياضة 

تلعب ممارسة الرياضة دورًا هامًا في الحفاظ على الحالة الصحية ومنع الإصابة بأي أورام، وذلك لإنها تتسبب في تنشيط الدورة الدموية وتعزيز الجهاز المناعي للجسم، لذا فإهمال ممارسة الرياضة تساعد في زيادة الوزن وإضعاف حالة المناعة بشكل كبير ما قد يسبب الإصابة بسرطان الرحم.

4-التدخين يسبب  الإصابة بأورام الرحم

التدخين من العادات الخاطئة التي تسبب مشاكل صحية مختلفة ولكن عندما يتعلق الأمر بالأورام فهو من العوامل المرتبطة بالإصابة بالأورام المختلفة (ومنها أورام الرحم) نظرًا لما تحتويه السجائر من مواد كيميائية ضارة تسبب خلل في تكاثر الخلايا مما يسبب الإصابة بالأورام.

يمكنك ايضا القراءة عن : الفرق بين ورم المبيض الحميد والخبيث

5-الاعتماد على نظام غذائي غير صحي يسبب  الإصابة بأورام الرحم

هناك أكلات تسبب زيادة بطانة الرحم وأكلات تتسبب في تكيس المبايض, فالنظام الغذائي الغير صحي يؤثر على الجسم بأكثر من شكل، حيث يتسبب الأكل الغير صحي في إضعاف الجهاز المناعي وذلك لأنه لا يحتوي على المواد التي تعزز المناعة مثل الفيتامينات والعناصر الكيميائية الهامة التي تؤثر في المناعة. يؤثر على الجهاز المناعي بشكل آخر حيث أطلقت منظمات الصحة العالمية تحذيرات بشأن تناول بعض الأكلات مثل اللحوم المصنعة كالبرجر وغيرها في الإصابة بالأورام لاحتوائها على مواد ثانوية تسبب الإصابة بالأورام.

يمكنك ايضا القراءة عن : هل يتحول الورم الليفي في الرحم إلى سرطان؟