loading-image
جارى التحميل...


الغدة الدرقية
November 18, 2019

أهم أعراض قصور الغدة الدرقية و طرق تشخيصه وعلاجه

يعتبر قصور الغدة الدرقية "Hypothyroidism" من المشاكل الشائعة فى الغدة الدرقية ، وهو حالة مرضية تسبب خلل أو نقص في إفراز هرمونات الغدة المسؤولة عن التحكّم بعمليات التمثيل الغذائي المختلفة.

تقع هذه الغدة في منتصف الرقبة وتتكون من فصين، وتفرز ثلاثة هرمونات هم:

  1. هرمون ثلاثي يودوثيرونين (T3)
  2. هرمون الثيروكسين (T4)
  3. هرمون الكالسيتونين

 وهي هرمونات تؤثر على مختلف الوظائف الحيوية في الجسم، ويحدث قصور الغدة عندما لا تفرز الهرمونات بالكميات المطلوبة. 

   

ما هي أسباب قصور الغدة الدرقية ؟

تعتبر هذه الغدة من أهم الغدد الصماء داخل جسم الإنسان، وهي الغدد المسؤولة عن إفراز الهرمونات مباشرة في الدم دون المرور عبر قنوات معينة.

ترجع أسباب قصور هذه الغدة إلى: 

  • خلل في الغدة نفسها، وهو أكثر الأسباب شيوعًا، ويطلق عليه قصور الغدة الدرقية الأساسي.
  • خلل في الغدة النخامية أو مشكلة في منطقة تحت المهاد بالمخ، وهي أسباب أقل شيوعًا ويطلق عليه قصور الغدة الدرقية الثانوي. 
  •  عوامل وأسباب أخرى تتعلق بعادات غذائية خاطئة، أو وجود أمراض معينة أو مقاومة المستقبلات على أنسجة وخلايا الجسم المختلفة لهرمونات الغدة الدرقية.  

1)   قصور الغدة الدرقية الأساسي "Primary hypothyroidism":

يحدث نتيجة وجود مشكلة في الغدة تمنعها من إفراز الهرمونات الخاصة بها بشكل كامل ومتكافيء نتيجة عوامل مختلفة مثل:

-   مرض هاشيموتو Hashimoto’s disease:

هو أحد أمراض المناعة الذاتية التي تصيب هذه الغدة، يبدأ فيها الجهاز المناعي لجسم الإنسان بإنتاج أجسام مضادة عن طريق الخطأ تعمل على مهاجمة وتلف أنسجة الغدة، مما يسبب نقص إنتاج وإفراز هرموناتها.

يحدث مرض هاشيموتو لأسباب غير واضحة؛ ولكن هناك عدة أمراض تساعد في ظهوره وأهمها الأمراض المتعلقة بالمناعة الذاتية، مثل مرض السكّري من النوع الأول والتهاب المفاصل الروماتويدي.

كما يمكن أن يحدث المرض بسبب الوراثة؛ فإذا تم تشخيص أحد أفراد الأسرة من قبل بهذا المرض، فهناك احتمالية أن يصاب الشخص أيضًا به. 

-    جراحة للغدة الدرقية:

عند استئصال جزء من الغدة نتيجة وجود ورم، يتسبب ذلك في وقف أو نقص إنتاج هرمونات الغدة ، ويلجأ المريض وقتها إلى تناول الدواء الهرموني لتعويض النقص. 

-   تناول بعض الأدوية:  

هناك أدوية معينة عند استخدامها لفترة مزمنة، قد تسبب حدوث قصور الغدة كعرض جانبي، مثل الأدوية التي تحتوي على مادة الليثيوم وحمض الفالبوريك الذي يستخدم في علاج اضطراب ثنائي القطب واضطرابات نفسية أخرى، هناك أيضًا الأدوية التي تحتوي على مادة الأميودارون والذي يستخدم في علاج الاكتئاب.

 

2)   قصور الغدة الدرقية الثانوي: 

في حالة قصور الغدة الثانوي؛ لا يحدث أي تلف في الغدة نفسها، ولكن يوجد خلل في الغدة النخامية أو منطقة تحت المهاد بالمخ، مما يؤثر على وظيفة الغدة الدرقية في إفراز هرموناتها، ويسبب خمول وكسل الغدة.

 

3)   أسباب أخرى:

هناك أسباب أخرى تسبب القصور غير وجود مشكلة في الغدة الدرقية أو الغدة النخامية أو منطقة تحت المهاد منها: 

  • الإفراط في نقص تناول الأيودين: الأيودين عنصر غذائي ضروري جدًا في عملية إنتاج هرمونات الغدة الدرقية، ونقص تناول الأيودين بشكل ملحوظ يسبب قصور الغدة .
  •  مرض فقر الدم أو الأنيميا الناتج من نقص فيتامين ب 12.
  • مرض أديسون: وهو مرض ناتج عن تلف قشرة الغدة الكظرية ونقص هرموناتها، وتتميز أعراضه بضغط الدم المنخفض واصفرار الجلد بجانب التعب والإرهاق الشديد.  
 

ما هي أعراض قصور الغدة الدرقية؟

من أهم الأعراض :

  • زيادة الوزن الملحوظة.
  • بطء معدل نبضات القلب.
  • الإمساك.
  • تساقط الشعر.
  • جفاف الجلد.
  • آلام وضعف العضلات.
  • الشعور بالتعب والإرهاق الشديد.
  • عدم القدرة على تحمل البرودة.
 

كيف يتم تشخيص قصور الغدة الدرقية؟

يتم تشخيص القصور بعمل فحوصات الدم وتحديد مستوى هرمون الثيروكسين والهرمون المنشط للغدة، لاختيار العلاج المناسب من قبل الطبيب ووضع خطة التعافي. 

د/ جمال البحيرى يمكنك التواصل معنا
facebook-logo youtube-logo instagram-logo