loading-image
جارى التحميل...


عملية استئصال الثدي
December 20, 2020

عملية استئصال الثدي بالكامل وما بعد العملية

يعد سرطان الثدي أحد أكثر أنواع السرطانات التي تصيب السيدات، حيث وجد الباحثون أن سرطان الثدي يعد ثاني أنواع السرطانات التي تسبب الوفاة لدى السيدات.

كما أدى انتشار الحملات التثقيفية وحملات التوعية بسرطان الثدي وطرق الوقاية منه بالكشف والفحص الدوري المبكر إلى زيادة الوعي لدى الكثير من الناس بأهمية الفحص الدوري للثدي.

سرطان الثدي هو أحد أنواع الأورام الخبيثة التي تصيب الثدي . وتقوم خلايا الورم بالنمو بصورة سريعة مسببة تدمير الأنسجة من حولها. كما أن الورم السرطاني عادة ما يقوم بالإنتشار في الأنسجة الأخرى حول مكان الورم الأصلي عن طريق انتقاله عبر الدم  أو الأوعية الليمفاوية المختلفة.

وقد تم اكتشاف العديد من الطرق لعلاج الأورام الخبيثة في منطقة الثدي مثل العلاج بالإشعاع radiotherapy أو العلاج الكيميائي chemotherapy.

كما وجد أن بعض الحالات تستدعي العلاج الجراحي إما لإزالة الورم فقط أو لإزالة الثدي واستئصاله بالكامل، والشخص المسؤول عن وضع الخطة العلاجية الأمثل وإختيار العلاج المناسب للمريضة هو الطبيب المعالج بعد كافة الخيارات المتاحة مع المريضة.

ما هي عملية استئصال الثدي؟

تعرف عملية استئصال الثدي بالMastectomy وفي يتم إزالة الثدي بالكامل واستئصاله متضمناً في ذلك منطقة الهالة بالإضافة إلى الحلمة، وقد تتم عملية استئصال الثدي لثدي واحد أو لكلا الثديين معاً بحسب الحالة الصحية للمريضة ومدى انتشار الورم السرطاني.

غالبا ما يقوم الطبيب بأخذ خزعة من العقد الليمفاوية المجاورة للثدي الذي تم استئصاله للتأكد من خلوها من  الخلايا السرطانية، وفي حال أظهرت نتيجة الخزعة وجود خلايا سرطانية فإن الطبيب يقوم بإزالة العقد الليمفاوية الموجودة في منطقة الإبط.

لماذا تتم عملية استئصال الثدي؟

عادة ما يختار الطبيب إجراء جراحة استئصال الثدي بالكامل بدلاً من إزالة الورم السرطاني لعدة أسباب منها:

  • كون حجم الورم الخبيث كبيراً بدرجة تستدعي استئصال الثدي كاملاً.
  • انتشار الورم في معظم أنسجة الثدي وهو ما يجعل استئصال الثدي وإزالته بالكامل الخيار الأفضل للتخلص من كافة الخلايا السرطانية في منطقة الثدي.
  • عندما يكون الثدي كله مصاباً بالخلايا ما قبل السرطانية والتي تعرف بالـ pre-cancerous cells.
  • أحياناً ما تختار بعض السيدات الخضوع لعملية استئصال الثدي قبل الإصابة بالورم الخبيث أو ظهور أعراضه عليها وذلك بسبب وجود تاريخ عائلي قوي من الإصابة بسرطان الثدي. وتكون عملية إستئصال الثدي في هذه الحالة بغرض الوقاية وليس العلاج.

ما هي الحالات التي تستدعي استئصال الثدي بالكامل؟

هناك العديد من الحالات الطبية التي يقرر الطبيب على إثرها حاجة المريضة إلى استئصال الثدي بالكامل بدلاً من العلاجات الأخرى مثل:

  • عندما تكون المريضة في المرحلة الأولى أو الثانية من أحد أنواع  سرطان الثدي.
  • عندما تكون مريضة سرطان الثدي في المرحلة الثالثة وذلك بعد الخضوع للعلاج الكيميائي.
  • عند تشخيص المريضة بالإصابة بمرض باجيت في الثدي.
  • إذا كانت المريضة تعاني من الإصابات المتكررة بسرطان الثدي.

 الاستعداد و التعليمات الهامة قبل عملية استئصال الثدي

  • في الغالب ما يقوم الطبيب وبعض من الفريق الطبي بمناقشة نوع العملية والآثار البدنية والنفسية المترتبة عليها مع المريضة أولا قبل إجراء الجراحة.
  • كما يقوم الطبيب بإجراء العديد من الفحوصات والتحاليل اللازمة قبل الخضوع للعملية.
  • وتنصح المريضة بالتوقف عن تناول الطعام والشراب قبل الخضوع للعملية بعدة ساعات وفقاً لما يحدده الطبيب المعالج.
  • كما يجب التأكد من الامتناع عن أي أدوية تتعارض مع إجراء العملية بفترة مثل أدوية سيولة الدم وغيرها.

ما بعد عملية استئصال الثدي

تستطيع معظم المريضات العودة إلى المنزل في اليوم التالي ليوم العملية ويتم وصف بعض المسكنات لتخفيف الألم.

د/ جمال البحيرى يمكنك التواصل معنا
facebook-logo youtube-logo instagram-logo