loading-image
جارى التحميل...


سرطان المبيض
July 19, 2020

ما هي أعراض سرطان المبيض وطرق العلاج

يشكل سرطان المبيض مصدر قلقٍ كبيرٍ لكثيرٍ من السيدات إذ يعتبر هذا النوع من السرطان أحد الأمراض التي تهدد حياة مئات السيدات كل عام. فما هو سرطان المبيض؟ وما هي أعراضه؟ وما العوامل المؤدية إليه؟ وما علاجه؟

ما المقصود بسرطان المبيض؟

هو نمو غير طبيعي للخلايا المكونة للمبيض، يسبب تكوّن أوراماً في خلايا أحد المبيضين أو كلاهما. والمبيض هو أحد أجزاء الجهاز التناسلي الأنثوي، وهو مسؤول عن إفراز الهرمونات الأنثوية (الاستروجين والبروجيستيرون).

ما هي أعراض سرطان المبيض؟

هناك العديد من الأعراض المصاحبة للإصابة بسرطان المبيض، إلا أن أغلب هذه الأعراض هي أعراض عامة قد تشعر بها النساء لأسباب أخرى كثيرة. ومن هذه الأعراض ما يلي:

  1. الإصابة بالانتفاخات والغازات.
  2. حدوث تضخم في منطقة البطن.
  3. الشعور بالثقل والألم المزمن وغير معروف السبب في منطقة البطن وأسفل الظهر.
  4. الإمساك.
  5. زيادة عدد مرات الحاجة للتبول، والشعور المفاجئ برغبة ملحة للتبول.
  6. حدوث اضطرابات في الدورة الشهرية، ونزيف مهبلي في غير موعد الدورة.
  7. آلام أثناء الجماع.
  8. الإرهاق والتعب الجسدي المستمر.
  9. فقدان الشهية المستمر.
  10. فقدان كبير وغير مبرر للوزن.
  11. بعض الأعراض الخاصة بالتقلبات الهرمونية، مثل ازدياد نمو الشعر الكثيف في عدة مناطق متفرقة من الجسم كالذقن.

ما هي العوامل المؤدية إلى الإصابة بسرطان المبيض؟

هناك العديد من العوامل التي من الممكن أن تزيد من احتمالية إصابة السيدة بسرطان المبيض، ومنها ما يلي:

  1. التقدم في السن: يعد التقدم في السن أحد أهم العوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة بسرطان المبيض.
  2. العامل الوراثي: حيث وجود قريبة من الدرجة الأولى يزيد من احتمالية الإصابة.
  3. الإصابة بسرطان الثدي أو سرطان الرحم: إذ وجدت الدراسات أن هناك جينات معينة تؤدي إلى الإصابة بهذه الأنواع من السرطان معاً.
  4. النساء اللواتي لم يلدن من قبل.
  5. النساء اللواتي بدأت الدورة الشهرية لديهن مبكراً، أي قبل سن 12 عاماً.
  6. النساء اللواتي تأخر انقطاع الطمث لديهن، أي بعد سن 52 عاماً.
  7. النساء المصابات بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات.
  8. التدخين.

كيف يتم تشخيص سرطان المبيض؟

يتم تشخيص سرطان المبيض في مراحل متأخرة عادةً، وذلك لأن الأعراض التي يحدثها هي أعراض عامة قد تحدث لأسباب كثيرة أخرى، كما أنه يعد من السرطانات سريعة التطور.

يمكن للطبيب التنبؤ بإمكانية الإصابة بسرطان المبيض من خلال الفحص الإكلينيكي، حيث يشعر بوجود كتل في منطقة البطن خلال الفحص، أو من خلال مشاهدتها عبر التصوير بالموجات فوق الصوتية.

لكن الطريقة الوحيدة لتأكيد التشخيص هي عبر أخذ عينة من الورم وفحصها تحت الميكروسكوب، إذ يقوم الطبيب بأخذ العينة من خلال عملية جراحية.

ما هو علاج سرطان المبيض؟

تختلف طرق علاج سرطان المبيض اعتماداً على نوع السرطان نفسه، ومدى انتشاره في الجسم، والصحة العامة للمريضة، وإمكانيات الخدمة الصحية المتوفرة.

ويمكن إجمال أساليب العلاج فيما يلي:

  1. العلاج الكيميائي: وهو استخدام بعض الأدوية الكيميائية التي تقضي على الخلايا سريعة النمو مثل الخلايا السرطانية، ويستخدم عادةً بعد الجراحة للقضاء على أي خلايا سرطانية متبقية، ويمكن استخدامه قبل الجراحة في حالات الأورام المتفشية بهدف تصغير حجم الورم والقدرة على استئصاله.
  2. العلاج الإشعاعي: يتم تعريض المريضة إلى موجات إشعاعية محددة بهدف القضاء على الورم.
  3. العلاج الجراحي: حيث يتم في هذا النوع إجراء جراحة لاستئصال المبيض أو المبيضين، ويتم استئصال الرحم في العديد من الحالات أيضاً.
  4. العلاج الهرموني.
  5. العلاج التلطيفي: ويتم اللجوء إلى هذا الخيار في حالة تفشي المرض، وعدم تحمل جسم المريضة للجراحة والعلاجات الأخرى، حيث يتم وصف مسكنات الآلام، وتخفيف الأعراض.
د/ جمال البحيرى يمكنك التواصل معنا
facebook-logo youtube-logo instagram-logo