loading-image
جارى التحميل...


سرطان عنق الرحم
November 21, 2019

عوامل خطر سرطان عنق الرحم و أعراضه و طرق علاجه

يحتل سرطان عنق الرحم المرتبة الثانية في السرطانات التي تصيب النساء، والمرتبة الثالثة من أنواع السرطانات المسببة للوفاة لدى النساء عالميًا، وينتشر بشكلٍ عام بين السيدات فوق سن الخمسين. 

يوجد عنق الرحم في الجزء السفلي من الرحم المتصل بالمهبل، ويحدث سرطان عنق الرحم عندما تبدأ خلاياه في النمو والانقسام بشكل ومعدل غير طبيعي. 

 

أسباب وعوامل خطر سرطان عنق الرحم

 

يتطور سرطان عنق الرحم بشكل بطيء، بالتالي فإن الكشف المبكر يضمن الشفاء التام منه، وتعد أسباب الإصابة بسرطان عنق الرحم غير واضحة ولكن فيروس الورم الحليمي (HPV) - بكل أنواعه - يُعد من الأسباب الرئيسية للإصابة به في معظم الحالات، وتنتقل العدوى بهذا الفيروس عن طريق الاتصال الجنسي.

فيروس الورم الحليمي (HPV) من الفيروسات الشائعة جدًا التي تصيب النساء ولا تسبب ضرر في أغلب الأوقات؛ فقد تكون السيدة حاملة للفيروس دون علمها، ولا يشترط أن تُصاب النساء الحاملات لهذا الفيروس بسرطان عنق الرحم؛ إذ أن هناك عوامل أخرى تساعد على ظهوره وتطوّره مثل العوامل البيئة، التدخين، تناول حبوب منع الحمل، بالإضافة إلى تعدد العلاقات الجنسية.

 

أعراض سرطان عنق الرحم

 

مثل باقي أنواع السرطانات، فقد لا تظهر له أي علامات أو أعراض في مراحله الأولى إلى أن يتطور، حينها تبدأ الأعراض في الظهور وتشمل:

  • نزيف مهبلي غير طبيعي في فترات الحيض أو بعد انقطاع الطمث أو بعد الاتصال الجنسي.
  • ألم في المهبل أو الحوض.
  • إفرازات مهبلية غير عادية مصحوبة بالدم.

 

الوقاية من سرطان عنق الرحم

 
  • التطعيم ضد فيروس الورم الحليمي البشري (HPV) للفتيات والنساء من عمر 9 إلى 26 عامًا؛ لأن التطعيم يكون أكثر فعالية عند إعطائه للفتيات في سن صغيرة قبل النشاط الجنسي.
  •  الكشف المبكّر عنه  من خلال الفحص الدوري: فهو أفضل طريقة تساعد على الشفاء التام منه. 

يتم بواسطة فحص مسحة عنق الرحم (Pap test)، فيقوم الطبيب بكشط أو مسح خلايا من عنق الرحم لتخضع بعد ذلك للفحص المعلمي بحثًا عن أي تغييرات غير طبيعية قبل أن تتحول إلى ورم سرطاني.

  • تجنب تعدد العلاقات الجنسية أو استخدام الواقي الذكري (Condom) عند الجماع. 
  • الامتناع عن التدخين. 
  • الحفاظ على نمط حياة صحي مثل ممارسة التمارين الرياضية بانتظام واتباع نظام غذائي يساعد في رفع مقاومة الجهاز المناعة. 

 

كيفية تشخيص سرطان عنق الرحم

 

يتم تشخيص سرطان عنق الرحم واختيار طريقة العلاج حسب مرحلة السرطان التي يتم تحديدها وفقا لتقييم دكتور للورم ومعرفة إذا كان انتشر لأجزاء أخرى من الجسم أم لا، وتنقسم مراحله إلى أربع مراحل وهم: 

  • مرحلة صفر:

لا وجود فيها للخلايا السرطانية، ولكن الفحص المبكر يُكشف عن وجود خلايا غير طبيعية قد تتحوّل إلى ورم سرطاني في المستقبل ويُطلق على هذه المرحلة ما قبل السرطان.

  • المرحلة الأولى: 

يقتصر وجود الخلايا السرطانية على عنق الرحم.

  • المرحلة الثانية: 

يصيب السرطان عنق الرحم والجزء العلوي من المهبل.

  • المرحلة الثالثة: 

انتشار السرطان إلى الجزء السفلي من المهبل أو جدار الحوض.

  • المرحلة الرابعة: 

انتشار السرطان إلى الأمعاء، والمثانة، وباقي أعضاء الجسم كالرئة.

ويتم تحديد مرحلة السرطان من خلال إجراء بعض الفحوصات والاختبارات التي تشمل:

  • اختبارات التصوير مثل الأشعة السينية والتصوير المقطعي والتصوير بالرنين المغناطيسي (MRI).
  • فحص المثانة والمستقيم.

 

طرق علاج سرطان عنق الرحم

 

خيارات العلاج المتاحة تشمل:

  • العلاج الكيماوي (Chemotherapy) ويتم فيه استخدام أدوية يتم حقنها في الوريد عادًة لقتل الخلايا السرطانية.
  • العلاج الإشعاعي (Radiotherapy) ويتم فيه استخدام أشعة عالية الطاقة مثل الأشعة السينية أو البروتونات للقضاء على الخلايا السرطانية.

د/ جمال البحيرى يمكنك التواصل معنا