loading-image
جارى التحميل...


هل يتحول الورم الليفي في الرحم إلى سرطان
February 23, 2022

هل يتحول الورم الليفي في الرحم إلى سرطان؟

نسبة الحمل بعد استئصال الورم الليفي تتعرض معظم النساء للإصابة بمرض الورم الليفي، حيث تبدأ الأنثى بالشكوى من حدوث نزيف شديد ومع التوجه لزيارة الطبيب وإجراء موجات صوتية على الرحم تتكشف أنها تعاني من ورم ليفى على الرحم وهو مرض حميد، حيث تقلق معظم النساء وتبحث عن معرفة هل يتحول الورم الليفي في الرحم إلى سرطان ؟، وفيما يلي سوف نقدم أهم المعلومات ان الورم الليفي وأهم الأعراض وكيف يمكن التشخيص والعلاج.

ما هو الورم الليفي في الرحم؟

يحدث الورم الليفي في الرحم نتيجة لنمو خلايا عضلات الرحم بشكل متزايد غير طبيعي فيعمل على زيادة سمك عضلات الرحم وتكوين ما يسمى بالورم الليفي وهو أمر حميد قد ينتج عنه بعض المضاعفات البسيطة مثل حدوث الأنيميا بسبب حدوث نزيف شديد من الورم الليفي.

هل يتحول الورم الليفي في الرحم إلى سرطان ؟

يدور في ذهن كثير من النساء المصابين بالورم الليفي في الرحم سؤال هل يتحول الورم الليفي في الرحم إلى سرطان ؟، ولمعرفة هل يتحول الورم الليفي في الرحم إلى سرطان أجريت دراسات كثيرة على أعداد من النساء المصابين بالورم الليفي في الرحم، وأجابت الدراسات على هل يتحول الورم الليفي في الرحم إلى سرطان بأن الورم الليفي في الرحم أمر حميد لا يتم فيه التحول إلى سرطان، لذلك لا داعي للتساؤل عن هل يتحول الورم الليفي في الرحم إلى سرطان .

ما هي اعراض الورم الليفي في الرحم؟

تتمثل أعراض الورم الليفي في الرحم على الأعراض الآتية:
  • حدوث نزيف شديد أثناء الدورة الشهرية.
  • حدوث نزيف دموي شديد في غير فترات الدورة الشهرية.
  • الشعور بثقل في الحوض والبطن.
  • الشعور بألم في البطن والظهر.
  • حدوث انتفاخ في البطن.
  • حدوث إمساك في بعض الحالات.
  • حدوث كثرة تبول نتيجة لضغط الرحم على المثانة.
وهناك بعض الحالات تكون مصابة بالورم الليفي في الرحم ولا يظهر عليها أي أعراض ولكن يتم معرفة وجود ورم ليفي في الرحم أثناء إجراء موجات صوتية على الرحم لسبب آخر حيث يظهر الرحم متضخم الحجم ويتم تشخيص وجود ورم ليفي في الرحم.

ما هي اسباب الورم الليفي في الرحم؟

إلى الآن لم يتمكن العلماء من تحديد سبب واضحة يفسر حدوث الورم الليفي، لكن يعتقد أن حدوث الورم الليفي له علاقة بالهرمونات في جسم الأنثى، حيث تزيد إرتفاع نسب هرمون الإستروجين وهرمون البروجستيرون من إحتمالية حدوث الإصابة بالورم الليفي في الرحم. ويعتقد أن هناك عامل وراثي في الورم الليفي، حيث تكون الأنثى في عرضة للورم الليفي في حالة كانت الأم مصابة بالورم الليفي في الرحم.

ما هي مضاعفات الورم الليفي في الرحم؟

على الرغم من أن مرض الورم الليفي أمر حميد إلا أنه قد ينتج عنه بعض المخاطر والمضاعفات، ومن هذه المضاعفات الآتي:
  • حدوث أنيميا حادة نتيجة لحدوث نزيف دموي شديد من المهبل بسبب الورم الليفي في الرحم.
  • التأثير على القدرة على الإنجاب حيث قد يسبب الورم الليفي تأخر أو عدم الإنجاب.

كيف يمكن تشخيص الورم الليفي في الرحم؟

يمكن تشخيص الإصابة بمرض الورم الليفي عن طريق الخطوات الآتية:

أعراض المريضة

تبدأ أولى خطوات تشخيص الورم الليفي من معرفة ومناقشة أعراض المريضة من حدوث نزيف شديد أثناء الدورة الشهرية أو في غير فترات الدورة الشهرية والشعور بألم وثقل في الحوض.

الفحص السريري

لابد من الفحص الطبي الإكلينيكي للمريضة لتقييم الحالة العامة للمريضة وتشخيص وجود الورم الليفي في الرحم.

إجراء بعض الفحوصات

يعد الإجراء الأهم في تشخيص الورم الليفي، حيث يتم إجراء موجات صوتية على الرحم لتشخيص وجود مرض الورم الليفي في الرحم، كما يمكن عمل صورة دم كاملة في حالة وجود نزيف شديد لكي يتم استبعاد وجود أنيميا حادة كأحد مضاعفات النزيف المهبلي الشديد من الورم الليفي في الرحم. كما يجب التنويه على أنه هناك بعض الحالات التي يتم فيها تشخيص وجود أورام الرحم الليفية  بالصدفة أثناء عمل موجات صوتية على الرحم دون وجود أي أعراض على المريضة تشير إلى إحتمالية وجود الورم الليفي في الرحم.

ما هو علاج الورم الليفي في الرحم؟

إذا كان حجم الورم الليفي صغير ولا يسبب نزيف أو أي مشاكل للمريضة فلا يتطلب الأمر تدخل علاجي، ويمكن علاج الورم الليفي في الرحم من خلال الاستئصال في بعض الحالات كالآتي:
  • حالات النزيف الشديدة.
  • حدوث مضاعفات من الورم الليفي.
  • حدوث ألم شديد بسبب وجود الورم الليفي في الرحم لا يستجيب للمسكنات.
وهناك أكثر من طريقة يمكن استئصال الورم الليفي في الرحم بها وجميعها آمن في علاج الورم الليفي، ومن طرق استئصال الورم الليفي في الرحم الطرق الآتية:

استئصال الورم الليفي بواسطة المنظار المهبلي

أصبح استئصال الورم الليفي بالمنظار أمر شائع الاستخدام في علاج الورم الليفي في الرحم وخاصة مع تقدم علم المناظير، وتتميز بعدم وجود جرح لدى المريضة حيث يتم إدخال جهاز المنظار من خلال المهبل وإزالة الورم الليفي من الرحم دون الحاجة إلى عمل فتحات جراحية في جسم المريضة. اقرئي ايضا: نسبة الحمل بعد استئصال الورم الليفي

استئصال الورم الليفي بواسطة منظار البطن

يمكن استئصال الورم الليفي من خلال منظار البطن عن طريق عمل فتحات صغيرة في جدار البطن لإدخال مكونات جهاز المنظار و استئصال الورم الليفي من الرحم.

استئصال الورم الليفي بواسطة الجراحة

يمكن استئصال الورم الليفي من الرحم من خلال عملية جراحية يتم فيها فتح البطن و الرحم واستئصال الورم الليفي من الرحم وإعادة غلق الرحم والبطن. كما يعد خطوة مهمة من العلاج مناقشة المريض حول طبيعة المرض وأنه أمر حميد لا داعي للقلق معه والتساؤل عن هل يتحول الورم الليفي في الرحم إلى سرطان . اقرئي ايضا: هل يعود الورم الليفي بعد استئصاله

الخلاصة

إن الورم الليفي هو ورم حميد يصيب النساء في الرحم ولا يستدعي الخوف والقلق الشديد والخوف من هل يتحول الورم الليفي في الرحم إلى سرطان حيث أكدت الدراسات على عدد من الحالات المصابة بالورم الليفي في الرحم بأنه أمر حميد لا يتحول إلى سرطان، ومن أعراض الورم الليفي في الرحم حدوث نزيف شديد أثناء الدورة الشهرية وحدوث نزيف مهبلي شديد في غير أوقات الدورة الشهرية والشعور بألم وثقل في الحوض والتأثير على القدرة على الإنجاب، ولا يوجد سبب واضح لحدوث الورم الليفي في الرحم لكن يعتقد أن أسباب حدوث الورم الليفي في الرحم يرجع إلى هرمونات الاستروجين والبروجيستيرون في الأنثى. ويتم تشخيص الورم الليفي في الرحم من خلال معرفة الأعراض التي تشكو منها المريضة والفحص الطبي الإكلينيكي وعمل موجات صوتية على الرحم، كما يمكن علاج الورم الليفي في الرحم من خلال استئصال الورم الليفي في حالات النزيف المهبلي الشديد وحدوث مضاعفات مثل الأنيميا الحادة أو التأثير على القدرة على الإنجاب، ويتم استئصال الورم الليفي من الرحم من خلال المنظار المهبلي وهي طريقة لا يوجد معها فتحات جراحية أو من خلال منظار البطن، كما يمكن استئصال الورم الليفي من الرحم من خلال الجراحة المفتوحة. قم بحجز موعدك الأن مع أفضل دكتور لعلاج الأورام الليفية
د/ جمال البحيرى يمكنك التواصل معنا