loading-image
جارى التحميل...


أعراض سرطان الثدي
December 19, 2019

أعراض سرطان الثدي وكيفية الفحص الذاتي

سرطان الثدي من أكثر أنواع الأورام شيوعًا بين النساء في جميع أنحاء العالم، فهو يمثّل 16% من جميع السرطانات التي تصيب النساء. ويعتبر سرطان الثدي هو ثاني سبب للوفاة من بين أنواع السرطانات التي تصيب النساء، فحوالي 1 من كل 38 سيدة تتعرض للوفاة بسبب الإصابة بسرطان الثدي. وطبقًأ لإحصائيات وزارة الصحة؛ فإن نسبة إصابة النساء في مصر بسرطان الثدي تصل إلى حوالي 34%، لكن الوعي بمرض أعراض سرطان الثدي وبأهمية الكشف المبكر يقلل من مخاطره المحتملة.

ما هي أعراض سرطان الثدي؟

  • تظهر أعراض سرطان الثدي الأولية على شكل أنسجة سميكة (تكتلات) في الثدي أو تحت الإبط ويمكن الإحساس بها باليد، وفي الغالب لا تكون مؤلمة.
  • ألم في الثدي وتحت الإبط، ولا ينتهي مع انتهاء الدورة الشهرية.
  • تغير في شكل أو حجم الثدي مقارنة بالثدي الآخر.
  • تغير في شكل حلمة الثدي: انقلاب الحلمة إلى الداخل أو قشور في الحلمة.
  • زيادة إفرازات الثدي وغالبًا ما يكون الإفراز مختلط بالدم.
  • تغير في جلد الثدي: احمرار، تورّم، وزيادة سمكه الجلد وتقشّره مثل قشور البرتقال.

كيف يمكن اكتشاف سرطان الثدي بشكل مبكر؟

يمكن اكتشاف سرطان الثدي في بشكل مبكر عن طريق الفحص الدوري الذاتي للثدي، وفي حالة وجود أي تغييرات في الثدي يجب أن اللجوء للطبيب في أقرب لإجراء الفحوصات الأخرى وتشخيص المشكلة الموجودة.

الكشف المبكر والفحص الذاتي لسرطان الثدي

من الضروري القيام بالكشف الدوري للثدي لأنه يساعد السيدات والأطباء على اكتشاف سرطان الثدي في المراحل المبكرة وزيادة نسبة الشفاء. فبعض الإحصائيات تشير إلى مساهمة التشخيص المبكر في زيادة نسبة الشفاء من سرطان الثدي بنسبة تصل إلى 98%، كما أن نسبة استئصال الثدي تكون منعدمة. هناك عدة طرق لمسح أعراض سرطان الثدي من أهمها:

كيف يتم إجراء الفحص الذاتي للكشف عن أعراض سرطان الثدي؟

من المهم أن تعرفي شكل ثدييك الطبيعيين فبهذه الطريقة ستتمكنين من تحديد وملاحظة ومقارنة أي تغيرات غير طبيعية فيه أو أعراض سرطان الثدي، كما يجب العلم بأن الفحص الذاتي لا يُغني عن الفحص السريري.

أولًا: الفحص البصري أمام المرآة

الفحص البصري أمام المرآة
الفحص البصري أمام المرآة

الفحص الذاتي للثدي أمام المرآة للكشف المبكر عن أورام الثدي

ابدئي بالفحص البصري أمام المرآة مع إبقاء كتفيكِ مستقيمين، ووضع ذراعيكِ إلى جانبيكِ مع أخذ النقاط التالية في الاعتبار:
  • التأكد من عدم تغير شكل ولون الثديين وأنهما في حجمهما المعتاد.
  • التأكد من عدم تغير في لون الجلد مثل التورّم أو الاحمرار.
وإذا لاحظتي أي من التغيرات الآتية، يُنصح بزيارة الطبيب:
  • انتفاخ الجلد وتورّمه، أو تجعده، أو وجود غمازات وقشور به مثل قشر البرتقال.
  • تغير شكل حلمة الثدي أو انقلابها وانسحابها إلى الداخل بدلًا من الخارج.
  • احمرار الثدي أو ظهور طفح جلدي أو الشعور بالألم.
  • وجود إفرازات أو سائل من حلمة الثدي، وقد يكون هذا السائل مائي أو لبني أصفر اللون أو دم.
كرري عملية الفحص لثدييكِ والتأكد من الخطوات السابقة أثناء:
  • رفع الذراعين لأعلى (فوق مستوى الرأس).
  • وضع اليدين بإحكام على الفخذين مع الانحناء إلى الأمام.

ثانيًا الاستلقاء على الظهر: 

  • تقسيم الثدي إلى أربع مناطق.
  • فحصل الثديين باستخدام راحة الأصابع الثلاثة بطريقةق دائرية مع الحرص على الضغط بشكل منتظم على كل منطقة من الثدي تحديدًا المنطقة خلف الحلمة.
  • فحص المنطقة الموجودة تحت الإبط.
  • الضغط على الحلمة مع ملاحظة التأكد من عدم وجود أي إفرازات من الحلمة.

ما هو أفضل وقت للفحص الذاتي للكشف عن أعراض سرطان الثدي؟

لا يوجد ما يسمى بأفضل وقت للفحص الذاتي لأورام الثدي ولكن يُنصح بفحص الثديين بعد انتهاء الدورة الشهرية بثلاثة أيام حيث يختفي التورم والألم من الثديين، أما بعد سن انقطاع الدورة الشهرية فقومي بالفحص في أول يوم من كل شهر.

بعض النصائح العامة اللازم إتباعها عند الفحص الذاتي للثدي:

  1. استخدام باطن الأصابع وليس الأطراف عند الفحص، قد يكون الإحساس بباطن الإصبع صعب، فيمكنت استخدام جزء آخر أكثر حساسية من اليد مثل راحة الإصبح.
  2. الضغط بمستويات مختلفة للإحساس بأعماق مختلفة من الثدي وتنقسم إلى 6 مستويات رئيسية عند الفحص الذاتي عن أورام الثدي
  • الضغط بمستوى منخفض للإساس بالأنسجة الأقرب للجلد.
  • الضغط بمستوى متوسط للإحساس بالأنسجة الكثر عمقًا.
  • الضغط بشدة للإحساس بالأنسجة الأقرب من القفص الصدري.
مع التأكد من فحص كل المناطق في الثدي باستخدام المستويات المختلفة من الضغط.
  • خذي وقتك في الفحص الذاتي للثدي، حيث يستغرق بعض الدقائق، وفي حالة الشك بأي جزء في الثدي فيجب زيارة الطبيب في أقرب وقت.
  • إتباع نمط واحد عند الفحص الذات، فيجب البدء بمكان واحد والتحرك منه لباقي أجزاء الثدي.

ما هي أهمية الفحص الذاتي لسرطان الثدي؟

الفحص الذاتي لسرطان الثدي يعمل على الاكتشاف المبكر لأي أورام قد تظهر في الثدي ويزيد من احتمالية الخضوع لعلاج بسيط مع الشفاء الكامل، أما في حالة التأخر في اكتشاف أورام الثدي فقد تتطور وتنتشر لأماكن أخرى في الجسم مثل الرئة والكبد، وتتطور أورام الثدي للمراحل المتقدمة في حالة عدم اكتشافها بشكل مبكر.

الفحص السريري لسرطان الثدي من قبل الطبيب

يُنصح بفحص الثدي بانتظام عند الطبيب بداية من سن العشرين مرة كل ثلاث سنوات، ومن سن الأربعين مرة كل عام. أما بالنسبة للسيدات الأكثر عُرضة للإصابة بسرطان الثدي؛ فيجب فحصهن كل ستة أشهر اعتبارًا من سن الثلاثين.

التصوير الإشعاعي للثدي (الماموجرام)

يساعد التصوير الإشعاعي للثدي على اكتشاف الكتل قبل بروزها، ويجب على السيدات اللاتي تخطين عمر الأربعين القيام بتصوير الثدي بشكل دوري كل عام، ومن عمر الثلاثين إذا كان هناك تاريخ مرضي بالعائلة.

ما هي نتيجة تصوير الثدي بالماموجرام؟

تظهر نتائج أشعة تصوير الثدي بالماموجرام في شكل أبيض وأسود والنتائج المحتملة التي يمكن أن تظهر للطبيب في أشعة الماموجرام هي:
  • التكلسات في أنسجة وخلايا الثدي.
  • تكتلات وعقد إنسجة الثدي.
  • أنسجة كثيفة تظهر في إحدى الثديين.
  • اختلاف أنسجة الثدي عن آخر فحص.

هل يسبب الماموجرام سرطان الثدي؟

يعتقد الكثيرون بأن أشعة الماموجرام أو الضغط التي يقع على الثدي أثناء التصوير يسبب سرطان الثدي أو يؤدي انتشار السرطان إذا كان موجود، مما يسبب امتناع السيدات عن إجراء الفحوصات الدورية. ويؤكد الدكتور جمال البحيري استشاري جراحات الأورام والمناظير بأن الجرعات التي يتم التعرض لها أثناء جلسات الماموجرام.

5 معلومات مغلوطة عن سرطان الثدي:

  • حمالة الصدر لا تسبب الإصابة بسرطان الثدي.
  • مزيلات العرق غير مرتبطة بالإصابة بسرطان الثدي.
  • الماموجرام يسبب الإصابة بسرطان الثدي.
  • أي كتل في الثدي تعني الإصابة بسرطان الثدي، وذلك لأن معظم الكتل الموجودة في الثدي تكون ناتجة عن أكياس مملوءة بسوائل أو ندبات في نسيج الثدي ولا تسبب أي ضرر، كما يجب التأكد من ظهور أيًا من أعراض سرطان الثدي مثل وجود ألم وتورم وإحمرار أو زيادة سمك الجلد في منطقة الثدي، وينصح بزيارة الطبيب لإجراء التشخيص السليم سواء بالفحص السريري أو بإجراء الماموجرام لزيادة التأكيد واستبعاد الإصابة بسرطان الثدي.
  • ليس هناك دليل على أن سرطان الثدي يورث لجميع الأبناء.
للحفاظ على صحتك عليك بالاعتناء بنفسك وبصحتك بصفة دائمة. وفي حالة تشخيصك بسرطان الثدي اعلمي أن نسب الشفاء منه في ازدياد كل يوم. وأنكِ لستِ وحدك في هذه الرحلة، فالانضمام إلى مجموعات الدعم النفسي والتحدث إلى إحدى الناجيات ومحاربات هذا المرض من شأنه أن يساعدك في تخطّي التقلبات المزاجية والتغيرات النفسية نتيجة لهذا المرض.
د/ جمال البحيرى يمكنك التواصل معنا
facebook-logo youtube-logo instagram-logo